أصدقاء بلا حدود
نزلتم اهلا و حللتم سهلا
في منتدانا اصدقاء بلا حدود...
بــكــل حــب وإحــتــرام وشــوق
نــســتــقــبــلكم ونــفــرش طــريــقــكم بــالــورد
ونــعــطــر حــبــر الــكــلــمــات بــالــمــســك والــعــنــبــر
ونــنــتــظــر ابداعاتكم
لــتــصــل هــمــســات اقلامكم إلــى قــلــوبــنــا
وعــقــولــنــا
نــنــتــظــر بــوح اقلامكم
تحيـــاتي....

أصدقاء بلا حدود

اصدقاء بلا حدود هو اول تجمع عربي للدردشة, النقاش, التسلية, تبادل الخبرات, في, التصميم والمواقع, تبادل اعلاني, تطوير مواقع, ستايلات مجانية, استايلات مجانيه
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كيف نربي أولادنا تربية سليمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بسمة الجميلة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 347
تاريخ التسجيل : 01/11/2011

مُساهمةموضوع: كيف نربي أولادنا تربية سليمة   السبت نوفمبر 05, 2011 12:55 pm

الأولاد هم فلذات الأكباد وهبنا الله عز وجل إياهم حتى نربيهم تربية سليمة ليخدموا المجتمع ويكونوا بناة للمستقبل وتربية الأولاد هي ليست بالأمر السهل بل تحتاج لكل من الأبوين الصبر والتحمل على التربية ولكن يظل السؤال الأهم هو كيف نربي أولادنا في هذا الزمان في زمن يحاول فيه الغرب السيطرة على عقول وأفكار أولادنا
إن للتربية السليمة دورها في تربية أولادنا فما معنى التربية ؟
- وهل تربية الابناء قاصرة على توفير الرعاية والحماية والمأكل والملبس ؟
بالطبع لا .. فالتربية مفهوم أشمل من ذلك ، فهو يتضمن ايضا بناء إنسان متوازن جسديا وعقليا ونفسيا وروحانيا ، تشمل غرس القيم والمعايير والمعتقدات
والتربية هي التي تحدد مصير أبنائنا
وهي التي يكون محاسبون عليها كل من الأب أو الأم إذا ظهر تقصيرهم وعدم إهتمامهم
وقد دل على ذلك القرآن بقوله
( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة )
ومن السنة
( كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته )
( إن الله سائل كل راع عما أسترعاه ، أحفظ أم ضيع ؟ ، حتى يسأل الرجل عن أهل بيته )
ويقول ابن القيم
( من أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سدى ، فقد أساء غاية الإساءة ، وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء ، وإهمالهم لهم وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه ، فأضاعوهم صغرا فلم ينتفعوا بأنفسهم ، ولم ينفعوا آبائهم كبارا ، كما عاتب بعضهم والده على العقوق ، فقال ياأبت إنك عققتني صغيرا فعققتك كبيرا ، وأضعتني وليدا فاضعتك شيخا )
ويرى الباحث عوني محمد علوي أن المدرسة من اكبر العوامل في تكوين الشخصية خصوصاً في المرحلة الأولى حيث يتصل الطفل بغيره من الصبيان ممن هم في مثل سنه،أو ممن يكبرونه أو يقلون عنه قليلاً ويتصل أيضاً بالمدرس الذي يعده التلاميذ قدوتهم ويقلدونهم في سكناته وحركاته فمحاكاة الحركات والأعمال أسبق من محاكاة المعاني والآراء.

ففي المرحلة الأولى من حياة الصبي يقع سلوكه في دائرة تأثير المعلم وتأثير الصبيان الذين يختلط بهم وتأثير آبائه في المنزل فإن صلحت هذه الدائرة؛نما الطفل وترعرع بين الفضيلة وإن فسدت أنغمس الصبي في متاهات الرذيلة ولهذا يجب الحرص على أن يتنفس أبناؤنا في جو إسلامي صحي فمن الخير للإنسان المبادرة بتكوين العادات الفاضلة في الأبناء حتى تتأصل فيهم وتنزل منزلة الطبع لأن الإقلاع عن العادات المرذولة إذا تمكنت يكون شاقاً عسيرا
ونستطيع تربية اولادنا تربية سليمة عن طريق القصص
التي تحكي عن حياة أنبياء الله وحياة الصحابة ففيها من العبر مافيها وتعلم اولادنا معنى الصبر وحسن الخلق والتفاؤل والعمل وحب الأنبياء والدفاع عن دينهم فالتعليم في الصغر كالنقش على الحجر وستظل هذه القصص في أذهانهم حتى يكبروا وسوف يظهر تأثير هذه القصص في سلوكهم وحياتهم فاللقصة تأثير في حياة المسلم

فإذا كانت التربية تهدف إلي إكساب الطفل قيمة الأمانة فإن في قصة تجارة الرسول "صلي الله عليه وسلم " في أموال السيدة خديجة "رضى الله عنها " لعبرة وعظة
وإذا كانت التربية تهدف إلي إكساب الطفل قيمة العفو والتسامح ، فإن في موقف الرسول "صلي الله عليه وسلم" من أهل مكة يوم الفتح ، مادة ثرية تصلح لغرس هذه القيمة في نفوس الأطفال
وإذا كانت التربية تهدف إلي تربية الطفل علي حب العمل ، فإن في قصة سفينة نوح "عليه السلام" مادة تصلح لغرس قيمة العمل في نفوس الأطفال
وإذا كانت التربية تهدف إلي تربية الطفل علي التفكير العلمي وإعمال العقل ، فإن في قصة إبراهيم "عليه السلام" ما يكسب الطفل هذه السمة
أيضا حتى نربي أولادنا تربية سليمة لابد من إتباع الأتي

1 - بدلاً من سؤال ابنك: (لماذا فعلت ? أو لم تفعل ? ذلك؟) (فكِّر فيما يمكنك فعله لحل هذه المشكلة؟) فهذا يجعله يفكر في معالجة أخطائه ومشكلاته بدلاً من إخفاقها أو الهروب منها.

2 – تدريبه على التعلُّم من أخطائه:

لا تلوميه أو تثقليه بالشعور بالذنب عندما يخطئ، فهذا يؤدي إلى زعزعة ثقته بنفسه وعدم إقدامه على تجربة أي جديد خوفاً من اللوم والتوبيخ. واعملي جاهدة على إقناعه بأننا جميعاً نرتكب الأخطاء لنتعلم شيئاً جديداً لا لنتعرض للتأنيب والعقاب.

3 - تعويده على مساعدة الآخرين:

لتنمي في ابنك خصلتي التعاون والمسؤولية، اجعليه - منذ سن مبكرة - يساعد قدر المستطاع في أعمال المنزل، وزيدي من صعوبة المهام المطلوبة منه كلما انتقل إلى مرحلة عمرية جديدة. فإدراك الطفل أن له دوراً مؤثراً في حياة الآخرين ينمي قيمة الإيثار وحب الآخرين بداخله، ويحد من أنانيته وحبه لذاته.

4 - كشف مواطن قوّته ومتّنيها:

لا تجبري ابنك على تحقيق أهداف خيالية قد لا تتفق مع مواهبه، بل ساعديه على تمتين وتوظيف مواطن قوته ليتميز .. كافئيه كلما بلغ هدفاً أو حقق نجاحاً، فهذا لا يشجعه فحسب، بل يعزز من ثقته بنفسه عندما تخفق إحدى محاولاته لبلوغ أهدافه.

لأنّ كل طفل - بل وإنسان أيضاً - لديه مواطن قوّته ونقاط ضعفه، على الآباء اكتشاف هذه المواطن بدقة وتنميتها لتنشئة أطفالهم بشكل سليم:.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف نربي أولادنا تربية سليمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أصدقاء بلا حدود :: منتدى الاسرة و المجتمع :: الاسرة والمجتمع العربي والمســــلم-
انتقل الى: